المجاملة أم الصدق؟ .. هكذا يتعامل الآباء مع رسومات الأطفال

المجاملة أم الصدق؟ .. هكذا يتعامل الآباء مع رسومات الأطفال
المجاملة أم الصدق؟ .. هكذا يتعامل الآباء مع رسومات الأطفال

يمكن أن يكون الأطفال رسامين غزيري الإنتاج، ولكن كوالد يمكن أن يكون من الصعب معرفة كيف تتفاعل عندما يشاركونك أعمالهم. هل كل من هذه الرسومات البدائية تستحق الإشادة؟ أم يجب أن تكون صادقا معهم؟

تقول نيكولا شميت: "لا هذا ولا ذاك". إن خبيرة التعليم لديها حيلة أخرى في جعبتها فتقول: "الشيئ المهم هو ألا تحكم على الرسومات، كما أنه يجب ألا تكذب أيضا. وبدلا من ذلك صف ما تراه أو بما يجعلك تشعر".

فعلى سبيل المثال قل: "هناك الكثير من الألوان في كل مكان" أو "يا إلهي هذا دولفين. يمكننني أن أتبين هذا الآن أكثر من اللوحة السابقة".

وهناك سؤال آخر: هل يجب أن تحتفظ بالعمل الفني؟

تقول شميت إنه يجب الاحتفاظ بالقليل من الرسومات التي تظهر شيئا مميزا، مثل تلك الرسومات التي يظهر فيها رأس مميز للمرة الأولى أو أول "حصان" يشبه الحصان بحق.

غير أنه يجب إشراك الأطفال الأكبر سنا في القرار بشأن أي الرسومات التي يجب إبقاؤها أو أي التي يجب التخلص منها. وإذا ما قالوا إنهم يريدون الاحتفاظ بها جميعا، فيجب أن يفعل الآباء هذا أيضا. وتحذر شميت من أنه "يجب ألا يتخلص الآباء سرا منها. لأن الأطفال سوف يتذكرون".

ولتنفيذ هذا السيناريو، كيفية صياغة السؤال يمكن أن تكون مهمة. أي شخص يبدأ السؤال بـ" هل يجب أن نفرز القليل من الرسومات؟"، قد خسر بالفعل، بحسب شميت. وتقول: "لا تسأل أي سؤال لا تكون /لا/ خيارا بالنسبة لك".

إنما السؤال الأفضل: "أي ثلاث صور تريد الاحتفاظ بها؟"

ثم ينتهي الحال باختيار أفضل ثلاث صور من كل عام ووضعها في ملف.


لاتنسى مشاركة: المجاملة أم الصدق؟ .. هكذا يتعامل الآباء مع رسومات الأطفال على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : هسبريس