الدكتوراه بامتياز للباحث ماجد محمد بارحمة من جامعة العلوم الاسلامية الماليزية.

الدكتوراه بامتياز للباحث ماجد محمد بارحمة من جامعة العلوم الاسلامية الماليزية.
الدكتوراه بامتياز للباحث ماجد محمد بارحمة من جامعة العلوم الاسلامية الماليزية.

شبوة سبأ
حصل الباحث ماجد محمد عبدالله بارحمه على درجة الدكتوراه بامتياز من كلية القيادة والإدارة الماليزية(USIM) عن أطروحته العلمية المتميزة في مجال تحقيق الميزة التنافسية المستدامة لشركات الصناعة اليمنية. حيث هدفت الدراسة بنموذج نظري فريد ومتميز ومعقد لم يتم التطرق اليه من قبل الباحثين من قبل الى اختبار دور كلا من استراتيجيات إدارة الموارد البشرية وخفة الحركة الاستراتيجية في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة للمنظمات الصناعية اليمنية.
مستندة في ذلك على مجموعة من النظريات العلمية تمثلت في نظرية الموارد الداخلية ونظرية القدرات الديناميكية، والتي في ضوئها تم اختبار مجموعة من علاقات الأثر الهامة بين متغيرات الدراسة، المباشر والغير المباشر بالاعتماد على أسلوب الاستقصاء لجمع البيانات من مجتمع الدراسة، والعمل على تحليلها باستخدام أحدث الأساليب الإحصائية متمثلة في أساليب الإحصاء الوصفي لغرض وصف المتغيرات الديموغرافية للدراسة، ومدى أهمية متغيرات الدراسة بالنسبة لشركات الصناعة اليمنية التحويلية الكبيرة والمتوسطة، والتحليل العاملي الاستكشافي عبر البرنامج الاحصائي SPSS  لغرض التأكد من جودة التكوين البنائي لمقاييس الدراسة المعتمدة، بالإضافة إلى أسلوب التحليل العاملي التوكيدي لغاية التعرف على مدى جودة مقياس الدراسة في دراسة الظاهرة محل الدراسة، والانمذجة البنائية الهيكلية لغاية التأكد من مدى مطابقة النموذج المفاهيمي المقترح للدراسة مع بيانات مجتمع الدراسة عبر البرنامج الاحصائي )23 (AMOS
والذي بناءً عليه اسهمت نتائج الدراسة في مد جسد المعرفة بالعديد من المعطيات النظرية والمنهجية والعملية التي توضح أهمية اختيار الموظفين وحسن ادارتهم في إدراك الواقع الاستراتيجي للشركات وإيجاد توجهات استراتيجية مثلى لإعادة تشكيل المنظمات لواقعها الداخلي بأسلوب متماثل مع واقع التطورات والمتغيرات المحيطة بالمنظمة لتحقيق الميزة التنافسية المستدامة وتحقيق السيادة الاستراتيجية على الأسواق، والبقاء والاستمرار للمنظمات في ممارسة عملها في ظل المنافسة الحادة والغموض النسبي الذي تتصف به بيئة العمل وعلى وجه الخصوص في البلدان النامية ومنها اليمن، كما هو الحال بتجارب الشركات في الدول المتقدمة التي تسيطر على عصب الاقتصاد العالمي .
وقد أشادت لجنة المناقشة بحداثة أطروحة الباحث ماجد بارحمه، مثنية على تشخيصها المنهجي لواقع الشركات الصناعية التحويلية اليمنية الكبيرة والمتوسطة، وأوصت بضرورة تبني نتائجها وتوصياتها ومنح الطالب جائزة الجامعة ونشر المشروع البحثي، مشيدين بقيمة الابحاث والاوراق العلمية المنشورة والمقبولة للباحث في مجلات علمية وعالمية محكمة.
وجأت رسالة الباحث ماجد بارحمة عن العلاقة بين إستراتيجيات إدارة الموارد البشرية والميزة التنافسية المستدامة في قطاع الصناعة التحويلية اليمنية (خفة الحركة الإستراتيجية كمتغير وسيط)  في خمسة فصول، اشتمل الفصل الأول منها على الإطار العام للدراسة والذي تضمن خلفية الدراسة ومشكلة الدراسة وتساؤلاتها والأهداف التي تسعى الدراسة إلى تحقيقها، إضافة إلى أهمية الدراسة وحدودها العلمية والبشرية والزمنية، إضافة إلى المفاهيم الإجرائية لمتغيرات الدراسة وأبعادها الكامنة. و تضمن الفصل الثاني الإطار النظري للدراسة والدراسات السابقة، وتم تقسيمه إلى ستة محاور رئيسة، وخصص الفصل الثالث إلى تناول منهجية الدراسة وإجراءاتها. فيما خصص الفصل الرابع لعرض نتائج الدراسة على ضوء نتائج تحليل بيانات مجتمع الدراسة. و تطرق الفصل الخامس من المناقشة الى نتائج الدراسة و توصياتها المقترحة .

لاتنسى مشاركة: الدكتوراه بامتياز للباحث ماجد محمد بارحمة من جامعة العلوم الاسلامية الماليزية. على الشبكات الاجتماعية.