طفلا عمره 12 عاما كان يحمل بحوزته مفاتيح سجن في البلد اللاتيني

طفلا عمره 12 عاما كان يحمل بحوزته مفاتيح سجن في البلد اللاتيني
طفلا عمره 12 عاما كان يحمل بحوزته مفاتيح سجن في البلد اللاتيني

سجان في بوليفيا يترك موقع عمله لابنه البالغ 12 عاما أكد مصدر رسمي في بوليفيا بأن طفلا عمره 12 عاما كان يحمل بحوزته مفاتيح سجن في البلد اللاتيني، حيث يعمل والده سجانا وصدرت ضده العديد من الشكاوى بسبب ترك مهامه.

وأكد مندوب هيئة الدفاع عن الشعب في إقليم شوكيساكا، إدوين مارتينيز أن الطفل هو الذي فتح أبواب السجن للجنة تابعة لهذه المؤسسة التي قامت بزيارة للمركز العقابي في فبراير الماضي للتحقيق بشأن الشكاوى التي تلقتها حول عدم قيام السجان بعمله.

وأبرز مارتينيز أن هذا السجن "يضم سجناء احتياطيين وآخرين صدرت ضدهم أحكام" في جرائم مختلفة.

وأكد المسؤول "في هذه الزيارة لم نجد السجان في موقع عمله وكانت المفاتيح في هذه اللحظة مع الطفل الذي فتح لنا الأبواب".

واتضح أن هذا الطفل هو ابن كبير المسؤولين عن الأمن بالسجن، وفقا لتحقيق أجرته هيئة الدفاع عن الشعب التي لم تحدد بعد عدد المرات التي تولى فيها الطفل مهمة فتح وغلق السجون.

وأكدت السلطات بالسجن غياب السجان الذي كان يعاني "مشكلات صحية" تفسر تغيبه عن العمل.

واعتبر مارتينيز أن تحميل هذه المسؤولية لقاصر تصرف "غير مسؤول" أيا كانت الأعذار، لا سيما حين يتعلق الأمر بـ"مهام دقيقة" مثل حراسة سجن.

وبحسب بيانات الإدارة العامة للسجون عن عام 2019، فإن بوليفيا بها 18 ألفا و208 سجناء.

وتعاني السجون في بوليفيا من مشكلات بسبب الاكتظاظ وتشهد بعضها أحداث عنف.

لاتنسى مشاركة: طفلا عمره 12 عاما كان يحمل بحوزته مفاتيح سجن في البلد اللاتيني على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : هسبريس