فيروس كورونا: أردوغان يرفض استقالة وزير داخليته سليمان صويلو بعد فرضه حظرا للتجول بشكل مفاجئ

فيروس كورونا: أردوغان يرفض استقالة وزير داخليته سليمان صويلو بعد فرضه حظرا للتجول بشكل مفاجئ
فيروس كورونا: أردوغان يرفض استقالة وزير داخليته سليمان صويلو بعد فرضه حظرا للتجول بشكل مفاجئ

رفض الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استقالة وزير داخليته سليمان صويلو، وذلك حسبما أعلنت الرئاسة التركية الأحد.

وقالت إدارة الإعلام بالرئاسة التركية: "إن استقالة وزير الداخلية لم يوافق عليها الرئيس، وسيواصل الوزير مهام عمله".

وكان وزير الداخلية قد استقال الأحد، بعد أن فرض حظرا للتجوال بشكل مفاجئ، تم الإعلان عنه قبل ساعتين فقط من دخوله حيز التنفيذ، ما أثار موجة من الهلع لشراء السلع في أنحاء البلاد.

وقال صويلو في بيان استقالته: "أتمنى أن تسامحني بلادي، التي لم أقصد أبدا إيذاءها، وكذلك رئيسنا، الذي سأكون مخلصا له طيلة حياتي".

وأعلنت وزارة الداخلية التركية، مساء الجمعة، عن حظر كامل للتجوال لمدة 48 ساعة في 31 ولاية في البلاد، وذلك قبل ساعتين فقط

وقد أدى ذلك إلى اندفاع الناس لشراء الضروريات، مع فشل الحشود في احترام قواعد التباعد الاجتماعي.

ومن ثم تعرضت الحكومة لانتقادات شديدة من جانب المعارضة، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي لتعريضها حياة الآلاف للخطر.

وتعليقا على المشاهد الفوضوية يوم الجمعة، قال سويلو إن الإغلاق كان بناءً على "تعليمات" الرئيس رجب طيب أردوغان.

لكن وزير الداخلية القوي، البالغ من العمر 50 عاما، تحمل يوم الأحد "المسؤولية كاملة عن تنفيذ هذا الإجراء"، قائلا إنه تم تنفيذه "بحسن نية".

وانتهى حظر التجوال بحلول منتصف ليل الأحد/ الاثنين بالتوقيت المحلي.

وأصيب ما يقرب من 57 ألف شخص بوباء كورونا في تركيا، وتوفي 1200 آخرون، وفقا لأحدث أرقام وزارة الصحة.

وتولى صويلو حقيبة وزارة الداخلية في أغسطس/ آب عام 2016، بعد شهر من محاولة انقلاب دموية فاشلة ضد أردوغان.

وأشرف الرجل المعروف بالصرامة على عمليات "التطهير الضخمة"، في أعقاب محاولة الانقلاب التي تم خلالها اعتقال عشرات الآلاف، من بينهم صحفيون وشخصيات معارضة موالية للأكراد.

لاتنسى مشاركة: فيروس كورونا: أردوغان يرفض استقالة وزير داخليته سليمان صويلو بعد فرضه حظرا للتجول بشكل مفاجئ على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : bbcعربي