اختتام ورشة عمل حول ظاهرة التنمر المدرسي بالتزامن مع العام الدراسي الجديد

اختتام ورشة عمل حول ظاهرة التنمر المدرسي بالتزامن مع العام الدراسي الجديد
اختتام ورشة عمل حول ظاهرة التنمر المدرسي بالتزامن مع العام الدراسي الجديد

تعز _ حسان الياسري

اختتمت  في محافظة تعز  ورشة العمل الخاصة بالتنمر المدرسي والتي يقيمها مركز القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان تحت شعار (معاً ضد التنمر المدرسي) واستهدفت الورشة 28 من مديري ووكلاء المدارس  .
الورشة التي أشرف عليها منسق المشروع ومشاركة المدرب الدولي احمد شرف القدسي والتي استمرت يومين تركزت على العصف الذهني وإعطاء المشاركين مجموعة من المفاهيم التي تساعدهم في مناهضة ظاهرة التنمر المدرسي وكيفية التعامل معها بشكل إيجابي وكيفية معالجتها من خلال التعليم النظري إلى جانب العمل في إطار المجموعات .
وقال عارف المقرمي رئيس مركز القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان أن الورشة تم تنفيذها بدعم من قبل منظمة سيفروورلد وبالتنسيق مع مكتب التربية والتعليم في المحافظة مع الأخذ بالإعتبار الاجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من الأمراض المعدية لا سيما وباء كورونا.
واضاف المقرمي أن الهدف من هذه الورشة إعطاء المديرين والوكلاء فكرة موسعة عن ظاهرة التنمر والطرق العلمية التي من شأنها الحد منها وليكونوا مساندين لجماعة الوساطة والسلام الطلابية في مدارسهم والذين تم تدريبهم في شهر مارس الماضي وتسهيل مهمتهم في حل النزاع وتوفير ما يلزم لتنفيذ المشروع.

وفي نهاية الورشة عبر المشاركون عن إرتياحهم للمعلومات الدقيقة والمهمة والضرورية التي تلقوها خاصة في مثل الظروف التي تعيشها البلاد، اذا قالت ابتسام عبدالعليم وكيلة مدرسة خديجة أن الدورة كان لا بدّ وقد احتوت على الكثير من المعلومات حول الوساطة وظاهرة التنمر وانواعه والحلول والمعالجات لوقف انتشار وتوسع التنمر المدرسي.
مضيفة (أن هناك دور أصبح ملقى على عاتقنا بعد هذه الورشة وهو نقل ما حصلنا عليه من معلومات إلى أوساط المعلمات والمعلمين وتثقيفهم حول الظاهرة وان يكون عملنا جماعي إلى جانب جماعة الوساطة الطلابية في سبيل تحقيق السلام)

ومن جانبة قال عصام الشيباني وكيل مدرسة 26 سبتمبر أن الورشة جاءت في وقت حساس خاصة مع تنامي ظاهرة التنمر المدرسي في أوساط الطلاب والتي كان للحرب دور كبير في توسعها ويتطلب منا جميعاً القضاء على هذه الظاهرة بالتعاون مع وسطاء وجماعة السلام  بشكل تكاملي ما بينهم وبين إدارات المدارس بحسب ما اكتسبناه من معلومات ومهارات في كيفية التعامل مع هذه الظاهرة الخطيرة.

كما تحدث طلال قاسم وكيل مدرسة الشعب بقوله : إن ظاهرة التنمر المدرسي بات مقلقة وتتسبب بالكثير من زيادة الأعباء على إدارات المدارس وتحتاج منا جميعاً إلى التكاتف والعمل كفريق واحد للحيلولة من استمرار توسعها وصولاً إلى القضاء عليها من خلال اسقاط كل المعلومات التي استقيناها من الورشة على أرض الواقع ونشر روح التسامح والسلام في أوساط الطلاب الذين يتوقف عليهم مستقبل البلاد.

كما قال كمال عبدالله أحمد مدير مدرسة ثانوية تعز أن الورشة بمجملها كانت إيجابية لما لها من علاقة مباشرة بظاهرة خطيرة وهي التنمر المدرسي والتي تهدد السلم الاجتماعي وما تُحدثه من آثار سلبية في عدة جوانب، اجتماعية ونفسية وغيرها وسنعمل جاهدين لإنهاء الظاهرة جنباً إلى جنب مسؤولي الأنشطة ومع جماعة الوساطة الطلابية الذين قامت إدارة المدرسة بتوفير غرفة خاصة لهم وبعض المستلزمات التي يحتاجونها للقيام بمهامهم وتحقيق أهداف البرنامج .

لاتنسى مشاركة: اختتام ورشة عمل حول ظاهرة التنمر المدرسي بالتزامن مع العام الدراسي الجديد على الشبكات الاجتماعية.

المزيد من الصور حول اختتام ورشة عمل حول ظاهرة التنمر المدرسي بالتزامن مع العام الدراسي الجديد:

اختتام ورشة عمل حول ظاهرة التنمر المدرسي بالتزامن مع العام الدراسي الجديد
اختتام ورشة عمل حول ظاهرة التنمر المدرسي بالتزامن مع العام الدراسي الجديد
اختتام ورشة عمل حول ظاهرة التنمر المدرسي بالتزامن مع العام الدراسي الجديد