تراجع حجوزات "احتفالات نهاية السنة" يقلق مهنيي قطاع السياحة

تراجع حجوزات "احتفالات نهاية السنة" يقلق مهنيي قطاع السياحة
تراجع حجوزات "احتفالات نهاية السنة" يقلق مهنيي قطاع السياحة

سجل مهنيون عاملون في قطاع السياحة تراجعا كبيرا في حجوزات السياح المغاربة والأجانب بالمؤسسات الفندقية المصنفة في كبريات المدن السياحية المغربية لقضاء فترة أعياد الميلاد واحتفالات نهاية السنة.

وقال رشيد بوعمارة، المكلف بقطب الخدمات السياحية بغرفة التجارة والصناعة ورئيس منتدى جامعات النقل السياحي بالمغرب، إن المهنيين سجلوا تراجعا في أعداد السياح المتوافدين على الوحدات السياحية خلال الشهر الأخير من العام الجاري، بنسب مقلقة تجاوزت 40 في المائة مقارنة مع العام الماضي.

وأضاف بوعمارة في تصريح لهسبريس: "القطاع يمر من أزمة حقيقية، نتيجة تراجع الطلب على الخدمات السياحية الفندقية المغربية من طرف السياح الفرنسيين بشكل خاص، والسياح الأجانب بشكل عام"، وزاد: "هذا التراجع هم حتى الخدمات التي تقدمها الفنادق المغربية بمناسبة احتفالات نهاية السنة".

وأردف المتحدث في التصريح ذاته: "لمسنا كمهنيين تراجعا لافتا على وجهة مدينة مراكش طوال شهر دجنبر الجاري، وهو أمر لم نعتده من قبل، ما يمثل ناقوس خطر، يستدعي من الجميع البحث عن أسواق جديدة في انتظار انفراج الأزمة بسوقنا التقليدي، وأعني هنا السياح الفرنسيين".

وكان تقرير صادر عن وزارة الاقتصاد والمالية أشار إلى "الفشل الهيكلي الذي يُعاني منه القطاع، وهو ما يحتم على الفاعلين المعنيين أن يواجهوا هذه الاختلالات التي تظهر أساساً في ما يتعلق بأهداف رؤية 2020"، بأن يصبح المغرب من بين عشرين أبرز قبلة سياحية في العالم.

وحسب معطيات التقرير فإن "جاذبية قطاع السياحة تقوضت؛ ويتضح ذلك في بطء تطور السياح الوافدين الذين بلغ عددهم 11.35 مليونا نهاية 2017، بمتوسط زيادة بلغ 4.1 في المائة بين 2007 و2017". كما يشير التقرير إلى "تآكل القدرات الاستثمارية لسلاسل الفنادق الكبرى، وتدهور هوامش أرباح منظمي الرحلات السياحية".

لاتنسى مشاركة: تراجع حجوزات "احتفالات نهاية السنة" يقلق مهنيي قطاع السياحة على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : هسبريس