السجن مصير من يخرق إجراءات مكافحة "كورونا" في الإكوادور

السجن مصير من يخرق إجراءات مكافحة "كورونا" في الإكوادور
السجن مصير من يخرق إجراءات مكافحة "كورونا" في الإكوادور

حذر نائب رئيس الإكوادور أوتو زوننهولتسنر الثلاثاء أن هناك عقوبات بالسجن ستوقع بحق من يخرقون الإجراءات التي أعلنتها حكومته في إطار خطة الطوارئ لمكافحة فيروس كوفيد 19 في البلاد حيث سجلت 111 حالة، وهو ضعف الرقم المسجل الاثنين.

وقال أوتو "إذا سرنا على هذا النهج من التسارع ولم نتمكن من وقف الانتشار، فلن توجد أسرة في غضون أسبوعين" بالمستشفيات، داعيا المواطنين للبقاء بالمنزل واتباع التوصيات للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا.

وشدد نائب الرئيس أنه ستكون هناك عقوبات "بالسجن من سنة لثلاث سنوات على من يخرقون أوامر السلطات المختصة. السجن!".

كما أوضح أنه رغم عدم وجود مشكلات في توزيع أسطوانات الغاز، لكن هناك من يحاولون المضاربة.

وأبرز "سنشن حملات. ضد هؤلاء من يجبرون موظفيهم على العمل، من ليسوا ملزمين وفقا للمرسوم الرئاسي وتعليمات لجنة عملية الطوارئ، سيذهبون إلى السجن".

وأعلن أنه "فقط بالسلطة والصرامة" يمكن تجاوز هذا الوضع.

لاتنسى مشاركة: السجن مصير من يخرق إجراءات مكافحة "كورونا" في الإكوادور على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : هسبريس