شركات الانتاج والقنوات... ضياع بعد رمضان

شركات الانتاج والقنوات... ضياع بعد رمضان
شركات الانتاج والقنوات... ضياع بعد رمضان

بدأت شركات الانتاج اللبنانية تفكّر في وضع خطط لتنفيذها بعد إنتهاء شهر رمضان، وتحديداً في الصيف المقبل. فإنتشار فيروس كورونا في لبنان جمّد جميع المسلسلات التي كانت ستحضر في شهر الصوم. لكن الحكومة أقرت التعبئة العامة، وهذا الامر أوقف جميع الكاميرات وبالتالي وقعت شركات الانتاج في مشكلة كيفية اللحاق بالسباق. على المقلب الآخر، طرحت أزمة كورونا أفكاراً عدة، حول استمرار العمل الدرامي بعد رمضان، في حال إستمر الفيروس فترة طويلة. وفي إتصال مع «الأخبار»، يلفت المنتج والمخرج إيلي معلوف إلى أن مجموعة من شركات الانتاج والقنوات اللبنانية، بدأت بالتفكير بإقتراح بناء استديوهات جديدة تصور فيها مسلسلات لبنانية. تلك الاستديوهات تضم أماكن للنوم أشبه بفنادق يبقى فيها الفريق التقني والممثلون. المشاريع الدرامية ستكون مسلسلات عصرية تتناول عدة مواضيع. يؤكد معلوف أن هناك خطوة مهمة في الاقتراح لكن كلفته عالية، تتطلب ميزانية لافتة. على الضفة الاخرى، إنطلقت شركات الانتاج في التفكير في حلول عدة لما بعد إنتهاء شهر الصوم، كي تعود الحركة الدرامية إلى طبيعتها، أو أقله تقديم أعمال قليلة تبقى حاضرة على الساحة الفنية، خاصة أنّ أفق أزمة كورونا ليست معروفة. يذكر أن معلوف كان أوقف تصوير مسلسلاته التي ستشارك في رمضان من بينها مسلسل «رصيف الغربا» (كتابة طوني شمعون وإخراج إيلي معلوف). ومن المتوقع أن تستكمل قناة «الجديد» قريباً عرض مسلسل «موجة غضب» (كتابة زينة عبد الرازق وإنتاج وإخراج إيلي معلوف). 

لاتنسى مشاركة: شركات الانتاج والقنوات... ضياع بعد رمضان على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : الأخبار