*التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا*

*التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا*
*التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا*


 
تحت شعار. " التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا"
اختتمت اليوم الاربعاء  انشطة حملة التوعية الطارئة للوقاية من فيروس كورونا كوفيد19 المستجد والتي نفذتها مبادرة شباب صناع الحياة
و بالشراكة مع مركز يمن ميديا جايد للتنمية خلال 29مارس حتى 8 ابريل 2020  بمديرية الشمايتين محافظة تعز والتي تهدف الى تعزيز الوعي الوقائي و الاجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا .

وقال منسق الحملة موسى حميد ثابت :
 لقد تضمنت الحملة عدد من الانشطة التوعية الميدانيه وقام فريق التوعيه بنشر عدد من الرسائل عبر مكبرات الصوت استهدفت الاسواق والشوارع والمتنزهات لتعزيز الوعي وحث المواطنيين  بعدم التواجد بالاماكن المزدحمة وعدم المصافحه بالايدي وترك المسافه بين الافراد واهميه النظافة وغسل الايدي بالماء والصابون وعدم ملامسة الاسطح وضروه تعقيمها وملازمة العزل المنزلي .
واضاف منسق الحمله : كما قمنا باعداد رسائل صوتيه قصيره واستهدفنا فيها جمهور واسع في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.ِ.
واوضح موسى: رغم ان الحمله احدثت صدى وتفاعل من قبل المجتمع الا الكثير منهم لم يدركوا مخاطر الفيروس وانتشاره المخيف والذي فقدت السيطرة عليه دوله اوربيه متطورة  .

من جانبه اوضح عماد السقاف رئيس مركز يمن ميديا جايد للتنمية :  تعتبر هذه الحمله  اول عمل توعوي ميداني  للوقاية من فيروس كوفيدا 19 بتعز  نفذها فريق المتطوعين في مبادرة شباب صناع الحياة ووحدة ببناء الوعي بمركز يمن ميديا جايد للتنميه والذين بذلوا جهودهم انسانيه متميزه
واضاف :نحذر من صمت السلطات و غياب الدور الحكومي في وضع التدابير الاحترازيه وعدم وضع حلول صارمه لاستمرار دخول الوافدين عبر التهريب من جيبوتي وحدود السعوديه واللتان يشهدان تنامي في الحالات المصابه بالفيروس من دون ان يخضعوا للفحوصات اللازمه
 واشار: اليمن تدمره الحروب والنزاعات المستمرة ولايمتلك بنية تحتيه ولا مؤسسات للرعايه  الصحية مؤهله لمواجهه مثل هذه الجوائح الخطيره
ولوقدر الله وانتشر هذه الفيروس ستحل بنا ء كارثه وستحدث اباده جماعيه.
مؤكدا : الحكومه للاسف لم تستشعر حجم الخطر ولم تقم باجراءات صارمه للحد من امكان التجمعات فقد قامت باغلاق المدارس وتركت اسواق القات والحدائق المزدحمه  مفتوحة .

وطالب رئيس مركز (YMGD) المنظمات الدولية بالقيام بدورها بحماية المجتمعات المحليه التي ومنع تفشي الجائحه والتي ستمثل تهديدا اضافيا لما يحدثه النزاع القائم وتبني برامج اغاثيه انسانيه تتلائم مع الوضع الحالي
وهذه حقوق ضمانات جوهريه كفلها القانون الدولي الانساني للناس الذين يعيشون في بلدان تمزهقها الحروب.
موكدا  لن تجد برامج التوعيه اي استجابه مالم  يتم تلبية الحاجات المعيشيه للمجتمع.
متسائلا:كيف يمكن نطلب من الناس البقاء في المنازل واغلبهم لايملكون قوت يومهم ويعشون على باب الله.

لاتنسى مشاركة: *التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا* على الشبكات الاجتماعية.

المزيد من الصور حول *التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا*:

*التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا*
*التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا*
*التصدي لكورونا مسؤوليتنا جميعا*