فيروس كورونا: صحف عربية تعكس حالة حزن بين المسيحيين لغياب أجواء عيد الفصح بسبب الوباء

فيروس كورونا: صحف عربية تعكس حالة حزن بين المسيحيين لغياب أجواء عيد الفصح بسبب الوباء
فيروس كورونا: صحف عربية تعكس حالة حزن بين المسيحيين لغياب أجواء عيد الفصح بسبب الوباء

عكست صحف عربية حالة من الحزن تسود بين أوساط المسيحيين، لحلول عيد الفصح مع انتشار وباء كورونا، وما تبعه من قرارات وقائية تشمل غلق دور العبادة، ومنها الكنائس.

يقول موقع "لبنان 24": "أجراس الكنائس قرعت حزناً في الجمعة العظيمة.. والقداديس بلا مؤمنين".

ويضيف الموقع: "خيم شبح فيروس كورونا وتدابير الوقاية منه، على إحياء رتبة الجمعة العظيمة، لدى الطوائف المسيحية، التي تتبع التقويم الشرقي، تماما كما حصل الأسبوع الماضي لدى الطوائف، التي تتبع التقويم الغربي، حيث خلت الكنائس والأديرة من المؤمنين، الذين تابعوا القداديس عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو مكبرات الصوت".

تحت عنوان "المسيح بلا حجاج"، يشير تامر إبراهيم في موقع "القاهرة 24" إلى غلق كنيسة القيامة للمرة الأولي منذ قرن، ويقول: "آلاف يحتشدون حول كنيسة القيامة، ونور يطل من القبر المقدس حيث دُفن المسيح، وشموع توقد احتفالًا بعيد القيامة، ضمن مراسم الحج السنوي للمسيحيين من شتى بقاع العالم.. مشهد سنوي يترقبه الكثيرون بات هذا العام محذوفًا، من طقوس الاحتفال بعيد القيامة المجيد، إثر تفشي فيروس كورونا وإعلان غلق كنيسة القيامة، وغيرها من المقاصد الدينية المسيحية في فلسطين المحتلة، كإجراء احترازي للحد من انتشار الوباء".

"ليس عيدا"

من جهته، يقول مازن عبود في "النهار" اللبنانية: "هذا العيد ليس عيداً يا توما. فالعيد من دون لقيا يصير وهماً أو سراب عيد. الناس تصنع العيد".

 

ويضيف: "فصحنا لهذا الموسم نسك وفصح 'مريم المصرية‛ في البرية. هناك حيث لا تعاين إلا وجهه تعالى. أقفلتُ أبوابي كي ألج الى أعماق نفسي، فلا يلتهمني الضجر. فتعلمت من الكورونا أهمية الآخر بالنسبة اليّ. منها تعلمت أهمية اللقاء والمواسم. فالإنسان لا يقدر ما لديه إلا حين يُحرم إياه".

وفي صحيفة "المصري اليوم"، تقول تريزا كمال: "كورونا يحرم الأقباط من الاحتفال بعيد القيامة وأسبوع الآلام".

وتضيف: "نشعر وكأنها ذكرى تاريخية، وكأنها حدث ضمن أجندة حدث فى مثل هذا اليوم.. هكذا وصف الأقباط إحساسهم بأحداث أسبوع الآلام وعيد القيامة، اللذين يحلان وسط تدابير مجابهة فيروس كورونا، مؤكدين سيطرة حالة من الضيق عليهم، وفقدانهم الاشتياق لصناعة كعك وبسكويت العيد، نظراً لما فرضه الظرف الراهن على الأسر القبطية، من قضاء اسبوع الآلام بين أربعة حوائط".

زمن بركة ونعمة؟

في موقع "الأقباط متحدون"، يقول سليمان شفيق: "إننا أمام حالة توحد مع المتألم على الصليب تمتد طوال ألفي عام، لتصل للتماهى مع آلام المتألمين، وصولاً لذروة التضامن مع المتألمين فى العالم. فلنتوحد مع كل مرضى العالم وكل من هم في العزل او الحجر، وننتظر القيامة والخلاص".

ويقول مدحت بشاي في "الوفد" المصرية: "الآن ونحن نعيش زمن جائحة كورونا، فقد أجبرَنا هذا الوباء المخيف الذى انتشر فى العالم أن نكتفى بإقامة الاكليروس".

ويتابع: "ولا شكّ أنّ لهذا الحجر المنزليّ نتائج سلبيّة، على معيشة الأفراد والجماعات، إلّا أنّنا نستطيع أن نحوّله إلى زمن بركة ونعمة، معزّزين أواصر اللّحمة العائليّة وعلاقات الأخوّة والصّداقة والمحبّة فيما بيننا... فلنصلي معاً لرفع البلاء والكرب، ولتعود لأعيادنا الفرحة ولعموم البشر السلام".

لاتنسى مشاركة: فيروس كورونا: صحف عربية تعكس حالة حزن بين المسيحيين لغياب أجواء عيد الفصح بسبب الوباء على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : bbcعربي