أقل من مائة ” فحص” لكل مليون مواطن يمني..؟!

أقل من مائة ” فحص” لكل مليون مواطن يمني..؟!
أقل من مائة ” فحص” لكل مليون مواطن يمني..؟!

انعقد في الرياض مؤتمر المانحين لليمن 2020 الافتراضي ولم يخرج بما خطط له من تجميع( ٢.٤) مليار دولار، فمن مجموع أكثر من 126 جهة دولية شاركت في المؤتمر لم تقدم الدعم لحد الآن ثمان دول بما يساوي (١.٤) مليار دولار وبما نسبته(٥٨٪) مما خطط له، وبلغ الدعم الأكبر من المملكة العربية السعودية حيث اسهمت (٥٠٠) مليون دولار! اي بما نسبته(٢١٪)؛ وطبعا هذا المبلغ الذي جمع لا يكفي ونتمنى أن الدول تفي بتعهداتها تباعا، حيث أن حوالي ( 24 مليون) يمني بحاجة ماسة للمساعدات ...
هذا وكان دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبد الملك، قدم مداخلة قيّمة في المؤتمر دعا فيها بصورة عاجلة إلى إعطاء أولوية لتغطية العجز في المرتبات؛ لما لذلك من أثر مباشر على تخفيف معاناة شريحة واسعة من المواطنين، وتخفيف حدة الأزمة الإنسانية، ومساعدتهم في اتخاذ التدابير الوقائية في مواجهة كارثة كورونا.. وبين كيف أن الحوثين يراوغون وينهون موارد الدولة التي اتفق معهم أن نكون كرواتب للموظفين، حيث أنهم نهبوا من البنك المركزي فرع الحديدة حوالي (٣٥) مليار ريال يمني، أبعد هذا ينتظر منهم او فيهم اتفاق أو تنفيذ ما يتفق معهم فيه..؛ طبعا المسؤولية في ذلك تقع على عاتق المبعوث الأممي السيد مارتن غريفيث، حيث يقول رئيس الوزراء.. ما زالنا ننتظر موقفاً حازماً حيال هذا الخرق الفاضح للتفاهمات التي ترعاها الأمم المتحدة، والاستخفاف الذي يبديه الحوثيون بالمجتمع الدولي، وبمعاناة المواطنين".. ؛ وقال ايضا : “إننا نواجه كوفيد19 بأقل نسبة اختبار لعدد السكان، أقل من 100 فحص لكل مليون مواطن حتى الآن..."
أيها العالم المتحضر والمتقدم والانساني والحضاري..!؛ أيتها أمريكا العظمى لم نرى لك أثراً في مؤتمر المانحين؟!؛ ليس وحدك وحتى دول التحالف باستثناء المملكة العربية السعودية التي بات حملها ثقيل لوحدها، ولكنها في نظري ستدفع ما تعجز عنه الدول العظمى إذ لم تسهم فإنها هي لها كانت ولا تزال..!؛
أقول هل ترضى دول الخمس دائمة العضوية ودول العشرين ودول أصدقاء اليمن؟؛ بـــ "أقل من مائة فحص لكل مليون مواطن يمني"؟!؛ أيعقل ذاك؟؛ ثم أيعقل أن تخصص الدول المشار إليها موارد ضخمة جدا لمواجهة كورونا وهذا حقها وواجبها ، ولكن أيعقل أن تبخل على شعب يتعرض للإبادة بأكمله من الأوبئة والأمراض والفيضانات إضافة إلى الحرب الممتدة لأكثر من خمس سنوات..؟!؛ لا اظنهم سيبخلون؟!؛ وسيبادرون لإنقاذ ما تبقى من هذا الشعب المكلوم !؛ منتظرين دعمكم السخي وفقا لضميركم الانساني.. عليكم واجب التدخل السريع لإيقاف الحرب وحماية الكوادر التدريسين والطبيين وجميع النخب، وعموم المواطنين من الموت المحقق بكورونا أو بالموت بغيره؛ وانا لمنتظرون َ..!

مشاركة الخبر: أقل من مائة ” فحص” لكل مليون مواطن يمني..؟! على وسائل التواصل