أزمة المهاجرين في أوروبا: العام الذي تغيرت فيه القارة الأوروبية إلى الأبد

أزمة المهاجرين في أوروبا: العام الذي تغيرت فيه القارة الأوروبية إلى الأبد
أزمة المهاجرين في أوروبا: العام الذي تغيرت فيه القارة الأوروبية إلى الأبد

قبل خمس سنوات، وصل أكثر من مليون شخص إلى أوروبا. جازف كثيرون منهم بحياتهم وشرعوا في رحلات محفوفة بالمخاطر في محاولة للهروب من الصراعات الدائرة في بلدانهم بحثاً عن حياة أفضل.

لكن التدفق المفاجئ للمهاجرين، أثار أزمة إنسانية وسياسية، إذ عانت أوروبا لاستيعاب الأعداد الغفيرة والاستجابة لاحتياجاتهم. كما لقي الآلاف مصرعهم أثناء محاولتهم الوصول إلى شواطئها.

وفي الوقت الذي فتحت فيه بعض البلدان أذرعها لهم، أقامت دول أخرى أسواراً عالية وأغلقت حدودها.

ولا يزال تأثير تلك الهجرة الجماعية قائماً وملموساً حتى يومنا هذا.

هنا، يقيم مراسلو بي بي سي وبعض الخبراء وأولئك الذين قاموا بالرحلة بأنفسهم في ذلك الوقت الدراماتيكي كيفية تغير أوروبا وتغير حياة أولئك الذين عاشوا تلك التجربة.

كيف بدأت؟ "كنت أعلم أنه لا مستقبل لنا"

لارا طحان، معلمة سورية: كانت حياتي قبل الحرب التي بدأت في عام 2011، جيدة جداً. كنت أماً لطفلين ومدرسة لمادة الرياضيات في مدينة حلب. لكن عندما بدأت الحرب، علمت أنه لن يكون لدينا مستقبل في بلدنا، كنت أرى الجثث المرمية على طرفي الطريق أثناء قيادتي لسيارتي إلى العمل. لذلك هربت إلى تركيا، كان ذلك الخيار الأسهل في ذلك الوقت.

مارك لوين ، مراسل بي بي سي في تركيا بين عامي 2014 - 2019: الحرب السورية دفعت تركيا إلى صدارة قصص الهجرة. إذ تقع على حدود اليونان وبلغاريا، لذلك أصبحت من نواح كثيرة غرفة انتظار لأوروبا. كان تدفق السوريين في عام 2015، إلى تركيا ضخماً. كانت تركيا جسراً لهم إلى اليونان.

جوليان ميغليريني ، مراسل بي بي سي في روما: لكن في إيطاليا، كانت الهجرة مشكلة كبيرة لسنوات. إذ جعل قربها من شمال إفريقيا وجهة رئيسية للراغبين في المخاطرة بعبور البحر المتوسط ، وقد قام بالفعل كثيرون بذلك.

جاي دي لوني ، مراسل البلقان: في ذلك الصيف في صربيا كان من الشائع رؤية الناس الذين هاجروا من الشرق الأوسط في الشوارع ، كانوا يسلكون طريق البلقان - الذي يمتد شمالاً من اليونان ومقدونيا الشمالية باتجاه دول أوروبية مثل ألمانيا.

لارا طحان ، معلمة سورية: لي أختين في ألمانيا منذ فترة طويلة، أدركت أن تركيا ليست المستقبل الذي كنت أبحث عنه لي ولأولادي الصغار، لذلك قررت السفر إلى هناك بحثاً عن فرص أفضل.

جيني هيل ، مراسلة برلين: كانت ألمانيا تستقبل الفارين من الحرب والاضطهاد وكانت لها سمعة جيدة كبلد مرحّب باللاجئين. ولكن عندما وصل آلاف الأشخاص في أوائل سبتمبر/أيلول 2015 ، كانت هناك حشود من الناس لاستقبالهم برموز مرسومة على الأيدي وهدايا للأشخاص المنهكين القادمين بالقطارات. بدأوا بالتصفيق والتهليل العفوي - كانت لحظة غير عادية.

تقول لارا طحان، وصلت إلى ميونيخ بعد رحلة طويلة وشاقة. كانت تمطر بغزارة! بالنسبة لي كان ذلك أول شيء غريب ألاحظه. مطر في فصل الصيف! لكنني قابلت أشخاصاً لطفاء جداً، كانوا منفتحين جداً على اللاجئين.

مادي سافاج ، مراسلة السويد: وبالمثل في السويد، كان المزاج السائد في ذلك الوقت هو أن هذه كانت واحدة من أكثر البلدان ترحيباً في أي مكان. في المحطات كان هناك أشخاص يحملون لافتات تقول أهلاً وسهلاً باللاجئين" وقبل عام ألقى رئيس الوزراء خطاباً يطلب من السويديين فتح قلوبهم للمهاجرين.

سمر جابر ، خريجة هندسة من الأردن: في الجامعة كانوا يتحدثون دائمًا عن ترحيب السويد باللاجئين ، لذلك هربت من الأردن. لم يكن لدي خيار لأن حياتي كانت في خطر. كانت أختي مسبقاً في السويد وتم لم شملنا في النهاية. عندما وصلت فكرت في أنني أخيراً أصبحت حرة.

أوروبا ترد: 'سنتدبر الأمر'

جاي دي لوني ، مراسل البلقان: جاء التحول الكبير عندما أطلقت الشرطة في مقدونيا الشمالية الغاز المسيل للدموع على الأشخاص الذين كانوا يحاولون عبور الحدود من اليونان. قالت السلطات إنها كانت منهكة. بدا الأمر كما لو أن أوروبا أصبحت فجأة مدركة تماماً لمشكلة كان الجميع غافلاً عنها.

نيك ثورب ، مراسل أوروبا الوسطى: وفي المجر أعلنت الحكومة أنها ستقيم سياجاً على حدودها. كما أغلقت الشرطة محطة سكة الحديد الرئيسية في بودابست لمنع الناس من السفر لمسافة أبعد. لكن تلك الإجراءات أجبرت الناس فقط على الوقوع في أيدي المهربين والخارجين عن القانون.

بيثاني بيل، مراسلة بي بي سي في النمسا: تم اكتشاف جثث عشرات المهاجرين فيما بعد في مؤخرة شاحنة كانت قد سافرت من المجر إلى النمسا. لقد كانت لحظة صادمة سلطت الضوء على قضية تهريب البشر ويأس أولئك الذين عاشوا الأزمة.

جيني هيل ، مراسلة برلين: أنغيلا ميركل ، مثلنا جميعاً، شعرت بالرعب من اكتشاف أمر الشاحنة. يبدو أن ذلك ترك تأثيراً عميقاً عليها، وفي الليلة التالية، أعلنت أنه على الأرجح، سيتقدم بطلب اللجوء في ألمانيا، ما لا يقل عن 800 ألف شخص في ذلك العام. وللمرة الأولى استخدمت ما أصبح لاحقاً شعارها "سنتدبر الأمر".

نيك ثورب ، مراسل أوروبا الوسطى: وافقت ميركل ، بالاتفاق مع المستشار النمساوي ، على استقبال العالقين في المجر. أقلع الآلاف عن الانتظار في محطة بودابست وتابعوا طريقهم إلى فيينا سيراً على الأقدام. كانت وجهة نظر المجر في الأساس هي: "إذا كنتم تريدون هؤلاء الناس، فخذوهم".

وتقول المعلمة السورية لارا طحان: بعد وصولي إلى ميونيخ ، ذهبت إلى مخيمين للاجئين قبل نقلي إلى بلدة صغيرة في أيسن. التقينا بألمان أرادوا التواصل مع اللاجئين ومساعدتنا على الاندماج. لقد كانوا يدعمونني كثيراً في كل مرحلة وما زلت حتى الآن.

جيني هيل ، مراسلة برلين: كان نهج ألمانيا هو محاولة ضمان إيواء الوافدين الجدد في جميع أنحاء البلاد ؛ وألا تتأثر منطقة واحدة بشكل غير متناسب. في الواقع ، أصبحت مهمة رؤساء البلديات والسلطات المحلية هي تأمين الخدمات اللوجستية. لكنهم كانوا مدعومين من قبل حركة تطوعية رائعة.

مادي سافاج ، مراسلة السويد: غالباً ما ينتهي الأمر بالعائلات المهاجرة في السويد في أماكن نائية، أو في مساكن مؤقتة تنتقل من مكان إلى آخر. وبينما كان الانفتاح على الوافدين الجدد هو القاعدة ، إلا أن ذلك بدأ في التحول عندما أصبح الضغط على الموارد أكثر وضوحاً.

جاي دي لوني ، مراسل البلقان: في النهاية ، تم الإعلان عن إغلاق طريق البلقان في مارس/آذار 2016. وقد ساعد ذلك في تقليل تدفق الناس.

مارك لوين ، مراسل تركيا: أثبت الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بعد بضعة أسابيع فعاليته بشكل ملحوظ. ومنحت تركيا مليارات الدولارات في شكل مساعدات من الاتحاد الأوروبي للموافقة على عودة اللاجئين السوريين الذين وصلوا إلى الجزر اليونانية. أدى إلى انخفاض هائل في الأرقام.

العمل والسكن: كانوا يعتقدون بأنها جنة

سمر جابر ، خريجة هندسة من الأردن: كانت السويد صعبة للغاية في البداية وحاول الناس الاستفادة مني قبل أن أحصل على وضع اللاجئ. لدي وضع قانوني الآن ، وأريد استخدام شهادتي ، لكني أدركت أنهم لا يقبلون المؤهلات الأجنبية هنا.

مادي سافاج ، مراسلة السويد: اعتقد الكثير من الناس أن السويد ستكون جنة لكنهم في الواقع واجهوا تحديات أكبر مما كانوا يتصورون. حتى المهاجرين الحاصلين على تعليم عال ويتقنون اللغة الإنجليزية، عانوا لأن مؤهلاتهم لم تكن صالحة.

وتقول سمر جابر : تقدمت لما يقرب من 100 وظيفة ولم تتم دعوتي لأي مقابلة. لذلك قررت الآن أن أفعل ما يريدون وأنا أدرس للحصول على شهادة دبلوم سويدية. أريد أن أبني مستقبلاً ، أريد أن أكون مستقلة، لقد مر ست سنوات ولا أملك شيئاً.

مادي سافاج ، مراسلة السويد: كان الإسكان والتوظيف من أكبر القضايا. تواجه السويد ضغطاً هائلاً على الإقامة في المدن الكبرى. ما لم تكن في قائمة انتظار للسكن الاجتماعي لسنوات، فاعتمادك يكون على الاتصالات.

جيني فيليمور، أستاذة في شؤون الهجرة: أحد نتائج عام 2015 هو الطرق المبتكرة التي عالج بها الناس قضايا مثل الإسكان. في هامبورغ وبريمن قاموا بالفعل بتحويل حاويات الشحن إلى منازل للمهاجرين. وفي أمستردام ، قاموا ببناء "مدينة حاويات" مماثلة والتي تأوي 50 في المئة من الشباب الهولنديين و 50 في المئة من اللاجئين. لكن لا تزال هناك مشاكل.

مادي سافاج ، مراسلة السويد: معدل البطالة بين المواطنين المولودين في الخارج هو 21.2٪ مقابل 5.5٪ للمولودين هنا. والهدف هو ألا يعمل الوافدون الجدد في السوق السوداء ، وكان هناك نقاش حول ما إذا كان ينبغي أن تكون هناك قواعد أكثر مرونة تسمح لهم بالعمل بسهولة أكبر.

سمر جابر : لا يمكنك الشعور بالاستقرار. كان يبدو الأمر وكأنني في كل مرة أفعل فيها شيئاً يُطلب مني شيئ آخر! هل تعتقد أنني أريد البقاء في المنزل وألا أعمل؟ كلنا نريد العمل. لكن لا يوجد شيء.

جيني هيل ، مراسلة برلين: ثمة نسبة عالية من الشيخوخة في ألمانيا، واعتبر البعض الوافدين الجدد استجابة لنقص العمال المهرة - بدأت الشركات الكبرى مثل سيمنز في تقديم التدريب المهني. لكن كانت هناك حتماً مشاكل وهيمنت قضية الهجرة على المجتمع لعدة سنوات.

التداعيات السياسية: "ترسخ الملل من التعاطف مع اللاجئين"

جيني هيل ، مراسلة برلين: الجرائم التي ارتكبها طالبو اللجوء تصدرت عناوين الصحف. وأثارت الهجمات على الشابات في كولونيا ليلة رأس السنة 2015 من قبل رجال أتوا - بشكل رئيسي - من شمال إفريقيا، غضباً كبيراً، كذلك الهجوم الإرهابي على سوق عيد الميلاد في برلين، والذي نفذه رجل تونسي جاء إلى أوروبا، كطالب لجوء.

مادي سافاج ، مراسلة السويد: أصبحت الجريمة جزءاً من النقاش حول الهجرة هنا أيضاً. كانت هناك حوادث بارزة ، لكن الشرطة قالت إن الجرائم في بعض المناطق التي كانت فيها نسبة المهاجرين عالية، لم تكن من قبل الوافدين الجدد بل من جانب الشبكات والعصابات الإجرامية.

جيني هيل ، مراسلة برلين: كان هناك رد فعل عنيف ضد سياسات ميركل التي تختصر بجملة : "سنتدبر الأمر" وسرعان ما تخلت عن شعارها مع تنامي الدعم لحزب "البديل من أجل ألمانيا" المناهض للمهاجرين.

جوليان ميغليريني ، مراسل بي بي سي في روما: في إيطاليا ، استغل القوميون الافتقار الملحوظ للتعاون من قبل الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية الأخرى خلال الأزمة. لقد عبّروا عن مشاعر معادية للمهاجرين وقد لاقت الرسالة إعجاب العديد من الإيطاليين. لقد حقق القوميون نجاحاً انتخابياً هنا منذ ذلك الحين.

دافني هاليكوبولو ، أستاذة السياسة الأوروبية: الاتجاه الذي رأيناه في أوروبا ، بدءاً من الأزمة الاقتصادية ثم الاستمرار في أزمة المهاجرين، هو تراجع القوى التقليدية السائدة وصعود السياسات القومية.

وتقول مادي سافاج ، مراسلة السويد: لقد حظي القوميون الديمقراطيون السويديون باهتمام أكبر هنا منذ الأزمة واكتسبوا شعبية. أصبح من المقبول بشكل أكبر التعبير عن آراء المناهضة للهجرة ، وقد تم اعتماد قيود على عدد اللاجئين الذين يمكن قبولهم في البلاد واعتمد كسياسة حتى من قبل يسار الوسط.

بيثاني بيل ، مراسلة النمسا: لقد أحدثت الأزمة تغيراً كبيراً في السياسة النمساوية. كانت معارضة الهجرة موضوعاً كبيراً للمستشار سيباستيان كورز. ساعدته رسالته المناهضة للمهاجرين على الفوز في الانتخابات مرتين وأخذ الأصوات من اليمين المتطرف. ولا تزال القضية مسيطرة على حزبه المحافظ.

دافني هاليكوبولو ، أستاذة السياسة الأوروبية: لا تتوافق أرقام الهجرة الفعلية غالباً مع عدد الأشخاص الذين يصوتون لحزب معين. ما هو أكثر أهمية هو كيف ينظر الناخبون إلى الأزمة وكيف يتم تصويرها. بهذه الطريقة ، تمكنت الأحزاب من التأثير على السياسة السائدة بطريقة لم تكن ممكنة سابقاً.

جاي دي لوني ، مراسل البلقان: حاول بعض السياسيين القوميين استغلال الأزمة لكسب الشعبية. بشكل عام ، يبدو أن التعاطف مع محنة أولئك القادمين عبر طريق البلقان قد انخفض. يحتج الناس على مراكز اللجوء، وقد ترسخت فكرة الملل والإرهاق من التعاطف مع المهاجرين.

نيك ثورب ، مراسل أوروبا الوسطى: وفي المجر ، استخدمت حكومة اوربان اليمينية، الأزمة لتعزيز شعبيتها إلى جانب الازدهار الاقتصادي ، مما مكنهم من الفوز عام 2018.

دافني هاليكيوبولو ، أستاذة السياسة الأوروبية: يمكننا فهم تأثير أزمة المهاجرين في الغالب من حيث الفرصة التي أتاحتها للأحزاب [القومية] لزيادة شعبيتها. وأعتقد أننا سنستمر في رؤية هذه الأحزاب أكثر اندماجاُ في التيار السياسي السائد.

المدارس والاندماج: "أريد بناء حياة هنا"

جيني فيليمور ، أستاذة الهجرة: في أماكن مثل السويد وألمانيا ، التي شهدت أكبر عدد من الوافدين ، واجهوا نهجاً أقل تنظيماً في معالجة الاندماج. ولكن كان هناك جهد تطوعي ضخم على مستوى القاعدة ، والذي كان أحد أكثر الأشياء الإيجابية التي خرجت من هذا الموقف.

مادي سافاج ، مراسلة السويد: لكن لا يزال من الصعب على المهاجرين تسلق السلم. عاجلاً وليس آجلاً ، قد نرى كيف تسير الأمور بالنسبة للأطفال الذين أتوا إلى هنا ويقتربون من العمر الذي سيدخلون فيه سوق العمل.

جيني فيليمور ، أستاذة الهجرة: ستكون تلك هي اللحظة التي تعرف فيها السويد ما إذا كانت استجابتها ناجحة أم لا. لديها سكان متقدمون في السن، لذا فإن تلقي دفعة مفاجئة من أربعين ألف شخص قد يكون قادراً على إثبات نجاح كبير.

جيني هيل ، مراسلة برلين: في ألمانيا ، قامت المدارس بتوظيف معلمين إضافيين ، وتم تسريع عملية تتبع الأشخاص من المهن الأخرى من خلال التدريب لزيادة الأعداد. تم إعداد فصول إضافية للأطفال الذين ليست لديهم لغة مشتركة.

لارا طحان ، معلمة سورية: ابنتي تبلي بلاءً حسناً في المدرسة هنا. كلانا نتحدث الألمانية بطلاقة ولدينا الكثير من الأصدقاء. إنها طموحة وأريدها أن تفعل لمستقبلها أفضل مما فعلت لنا.

جيني هيل ، مراسلة برلين: اندمج العديد من الوافدين وتعلموا اللغة وبنوا حياة جديدة. إنها ليست مثالية بأي حال من الأحوال ولا تزال هناك الكثير من المشاكل ولكن مئات الآلاف من الناس - السوريين والعراقيين وغيرهم - يرسخون جذورهم هنا.

مارك لوين ، مراسل تركيا: لقد تغير نسيج اسطنبول بالفعل، ففي بعض الشوارع هناك متاجر ومطاعم ومقاهي سورية فقط. ويريد الكثير من هؤلاء السوريين البقاء في تركيا الآن لأنهم استقروا وهي دولة آمنة.

سمر جابر ، خريجة هندسة من الأردن: السويد بلد كريم جدا. لقد غيرتني - كنت أخاف من أشياء كثيرة ولكني الآن أشعر بالاختلاف. أنا أستعد للدراسة للحصول على درجة الماجستير وآمل أن أتمكن من تحقيق أحلامي.

لارا طحان ، معلمة سورية: أتطلع للحصول على جواز سفري الألماني. قررنا المجيء إلى هنا لنعيش حياة أفضل ونعيش بكرامة وأمان ، وحياتنا هنا ممتازة.

تم تغيير بعض الأسماء لحماية الهويات.

لاتنسى مشاركة: أزمة المهاجرين في أوروبا: العام الذي تغيرت فيه القارة الأوروبية إلى الأبد على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : bbc عربي