غضب في باكستان .. اغتصاب أم وطفلة صغيرة بعمر 4 سنوات

غضب في باكستان .. اغتصاب أم وطفلة صغيرة بعمر 4 سنوات
غضب في باكستان .. اغتصاب أم وطفلة صغيرة بعمر 4 سنوات

ألقت الشرطة الباكستانية اليوم الجمعة القبض على مشتبه به عقب حادثة اغتصاب أم وصغيرتها التي تبلغ من العمر 4 سنوات.

وتنفذ الشرطة مداهمات للقبض على مشتبه به آخر في الواقعة التي تعد الأحدث ضمن سلسلة حوادث مماثلة أثارت غضبا عارما في أنحاء البلاد.

وقال قائد الشرطة المحلية، علي أكبر تشانا، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المشتبه بهما استدرجا الأم إلى بلدة كاشمور، بعدما قدما لها وعدا بمنحها وظيفة.

وأضاف تشانا أن الاثنين احتجزا الأم والصغيرة، وتناوبا اغتصابهما بشكل متكرر على مدار ثلاثة أيام.

وأوضح تشانا أن الشرطة اعتقلت المشتبه به الرئيسي أمس الخميس، وتجري بحثا عن شريكه في إقليم السند، حيث تقع البلدة، وإقليم بلوشستان المجاور.

وأكدت تقارير الطب الشرعي تعرض الأم وصغيرتها للاغتصاب والتعذيب. وترقد الضحيتان الآن بالمستشفى.

وتأتي الواقعة بعد أسابيع من مقتل صغيرة تبلغ من العمر عامين بعد اغتصابها في شمال غرب البلاد. وأثارت مثل هذه الحوادث إدانة واحتجاجات ومطالبات بالعدالة، من قبل الساسة والمحامين، والمجتمع المدني.

وقالت وزيرة حقوق الإنسان الباكستانية، شيرين مزاري، إنه رغم القوانين، تكشف حوادث الاغتصاب عن عقلية وحشية تواصل تدمير المجتمع وانتهاك حقوق الأطفال.

وفي مارس الماضي، أقرت باكستان عقوبة الإعدام بحق مرتكبي الجرائم الجنسية ضد الأطفال، وذلك بعد عامين من اغتصاب فتاة تبلغ من العمر 7 سنوات، ثم قتلها، في واقعة أثارت غضبا وجدلا في أنحاء البلاد.

 

لاتنسى مشاركة: غضب في باكستان .. اغتصاب أم وطفلة صغيرة بعمر 4 سنوات على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : هسبريس