حرارة مفرطة وانقطاع الكهرباء يخنقان أنفاس مليوني شخص في كاليفورنيا

حرارة مفرطة وانقطاع الكهرباء يخنقان أنفاس مليوني شخص في كاليفورنيا
حرارة مفرطة وانقطاع الكهرباء يخنقان أنفاس مليوني شخص في كاليفورنيا

 متابعات

عاش حوالي مليوني شخص من سكان ولاية كاليفورنيا في ظلام دامس على مدى أربع ساعات تقريبا مساء أمس الجمعة، في أول انقطاع للتيار الكهربائي يضرب الولاية منذ أزمة الطاقة عام 2001، طبقا لما ذكرته وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم السبت.

وأعلنت الشركة المشغلة لمرفق الكهرباء في كاليفورنيا، التي تشرف على شبكة الكهرباء بالولاية عن حالة طوارئ من المرحلة الثالثة مساء أمس الجمعة، التي بدأت بانقطاع الكهرباء الذي أضر بحوالي 750 ألف منزل

ووصلت درجات الحرارة إلى أرقام قياسية حول منطقة الخليج، طبقا للخدمة الوطنية للأرصاد الجوية، حيث وصلت درجة الحرارة في سان فرانسيسكو إلى 95درجة فهرنهايت( 35 درجة مئوية )وسان خوسيه إلى 103 درجة فهرنهايت.

وتجتاح موجة الحر الشديدة المنطقة في وقت حساس بشكل خاص للمنطقة، حيث يجبر وباء فيروس كورونا المواطنين على البقاء في منازلهم.

وهذه المرة الأولى التي تعلن فيها الولاية عن حالة الطوارئ من المرحلة الثالثة منذ أن أدى انقطاع الكهرباء إلى جعل مئات الآلاف في المنطقة يعيشون في حالة من الظلام وأدى إلى إفلاس أكبر مرفق للكهرباء في كاليفورنيا ووصول أسعار الطاقة إلى مستويات قياسية في عامي 2000 و2001

وكانت الشركات القائمة على تشغيل شبكة الكهرباء في كاليفورنيا قد قررت الدعوة لانقطاع للتيار الكهربائي بشكل تناوبي حوالي الساعة السادسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي، عندما قررت في عملية حسابية معقدة أن احتياطي الطاقة بالولاية تراجع إلى أقل من عتبة حرجة، طبقا لما ذكرته آن جونزاليس، المتحدثة باسم شركة "إي إس أو" للكهرباء.

لاتنسى مشاركة: حرارة مفرطة وانقطاع الكهرباء يخنقان أنفاس مليوني شخص في كاليفورنيا على الشبكات الاجتماعية.

المصدر : هسبريس